بحضور رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح وعدد كبير من الوزراء والمسؤولين وشخصيات دولية وإقليمية أفتتح في بغداد ملتقىٰ الرافدين2019-بغداد المنعقد من الثالث الىٰ السادس من شباط الجاري ، ألقى فيها السيد رئيس الجمهورية كلمة مهمة رحب فيها بجهود مركز الرافدين للحوار RCD في دعم الحوارات وتقريب وجهات النظر وتعزيز التجربة الديمقراطية في البلاد مثمناً أهمية إنعقاد ملتقى الرافدين في بغداد

    بعدها شارك السيد الرئيس بجلسة الإفتتاح الأولى للملتقى جلسلة  بعنوان "العراق والدبلوماسية الدولية: العودة الىٰ نطاق التأثير " بإدارة الصحفية  كيمبر لي دوزير من مؤسسة CNN الأميركية قائلاً دفعنا آثارا من الدمار واضعنا فرصا من التقدم والبناء وان الهزيمة العسكرية على داعش نقطة ليس فقط للعراق بل لكل المنطقة بعد تخليصها من الارهاب فقد كان العراق دوما نقطة التغيير في الشرق الاوسط  هناك فرصة لدفع العراق نحو الاستقرار النظام  السياسي يتطلب إصلاحات حقيقية في الحكومة الجديدة

    وفي رده على سؤال يتعلق بالوضع في الموصل قال إن وجود الأميركان في العراق منسق ضمن الأتفاقات القانونية وإن أي عمل خارج الاتفاقية هو أمر مرفوض تماماً

وشدد فخامته على ان بغداد اليوم تلعب دوراً رئيسياً في المنطقة بعد النصر الكبير الذي حققه العراق على العدوان الداعشي وإن اقامة مثل هكذا ملتقيات وبحضور شخصيات محلية ودولية يُعطي انطباع ايجابي على ان بغداد
آمنة ومستعدة لاحتضان كل الملتقيات

    وأضاف السيد رئيس الجمهورية بحوار
صريح ومباشر إن هناك املا كبيرا أن تتمكن الحكومة الجديدة من تلبية برنامجها مُتمنياً
 من القوى السياسية أن تعمل كل ما بوسعها
من أجل إصلاح الحكومة ولابدللمنطقة أن تستقر وان استقرار العراق من مصلحتها وذلك من خلال معالجة مكامن الخلل في المنظومة الاقليمية إقتصادياً وأمنياً .

الصور الخاصة بكلمة رئيس الجمهورية والجلسة الاولى لملتقى الرافدين بغداد - 2019