الجلسة الثالثة لملتقىٰ الرافدين 2019- بغداد إستضافت رئيس مجلس النواب العراقي السيد محمد الحلبوسي، في حوارية صريحة أدارها الدكتور دلاور علاء الدين  رئيس مركز الشرق الأوسط  للأبحاث MERI ، تحت عنوان "دور السلطة التشريعية في بناء دولة المؤسسات "  وإنطلاقاً من حرص الملتقى على ترسيخ الحوارات للوصول الى نتائج تسهم ببناء رؤية واضحة لإدارة الدولة

     حيثُ أشار السيد الحلبوسي  أن من غير الممكن أن  تبقىٰ المؤسسات الرقابية  تُدار بالوكالة ويجب أن تُطلق يدها لمحاربة الفساد، ولا بُد من سياقٍ واضح ضمن إطار عام لفك الإشتباك لعمل المؤسسات الرقابية ، وتابع السيد الحلبوسي القول إننا لا نرغب بحدوث تداخلٍ في السلطات وإن هناك نقصٌ واضح بآليات تطبيق القانون ، وإن المجلس لم يأخذ فسحة كافية لممارسة مهامهِ التشريعية، ونحتاج في المرحلة القادمة أن نجلس كقوىٰ سياسية ، ونحدد المساحة الكافية للتحرك في سبيل تصحيح مسارات العملية السياسية

    وحول قانون الموازنة الذي أقرهُ مجلس النواب مؤخراً ،قال السيد الحلبوسي إنه أفضل بكثير من قوانين الموازنات السابقة وستكون هناك متابعة لملاحظة كيفية تطبيقه ومراقبة فقراته، وأكد على ضرورة تكاتف جميع مؤسسات الدولة ونحنُ لسنا مستعدون لإعادة الوضع السابق من المشاكل والحروب ، وعلىٰ دول العالم دعم العراق في تثبيت وضعه الأمني لان هذهِ المؤسسة لا تملك الأدوات الكافية التي تمكنها من تثبيت الأمن والحفاظ على مكتسبات النصر

   يُذكر إن ملتقىٰ الرافدين 2019-بغداد نظم جلسات وورش عمل تختص بأعمال كافة المؤسسات الحكومية الأمنية والتعليمية والمناخية بمشاركة واسعة لشخصيات حكومية وغير حكومية وأكاديمية متخصصة لأكثر من عشرين دولة حول العالم ، فضلاً عن دول المحيط الإقليمي لإعادة البلاد لموقعها الطبيعي والمؤثر في السياسات الدولية نظراً لما يملكه من إمكانات تنموية وإقتصادية وبشرية .