ضمن فعاليات ملتقىٰ الرافدين 2019-بغداد عقدت الجلسة الرابعة للملتقىٰ تحت عنوان "الإستثمار في الأعمال والطاقة : حبل النجاة للإقتصاد العراقي" شارك فيها كلٌ من السادة:
1-طورهان المفتي رئيس الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات (إدارة الجلسة)
2-الدكتور نور الدليمي وزير التخطيط العراقي
3-لؤي الخطيب وزير الكهرباء العراقي
4-الدكتور علي العلاق محافظ البنك المركزي العراقي
5-الدكتور فلاح العامري مستشار وزير النفط العراقي
6-ماجد الساعدي رئيس مجلس الاعمال العراقي في الاردن

        وجرى النقاش حول تحديات العمل والمعالجات وأهمية الإستثمار كرديف لأجهزة الدولة بإنشاء البنى التحتية والمساعدة في إسناد المنشآت الضرورية ورفع القدرات التنموية ،حيث ذكر  الدكتور علي العلاق إن السياسة النقدية تحتل جزء أساسي ومهم لتوفير البيئة الصحية لقطاع الاستثمار، وتلعب دور مهما في تحقيق  الاستقرار المالي والنقدي

     وأكد الدكتور ماجد الساعدي إن الميزانية الحكومية مثقلة بالتخصيصات  التشغيلية فهي تشغل 70-80‎%  وان الحل في وضع الميزانية الحالي هو الاسثمار الخارجي، وان 95‎% من الاراضي آمنة وجاهزة للاستثمار ، وأشار الدكتور لؤي الخطيب أن الوزارة تتقدم بخطى مدروسة وواعدة الى المؤسسات المعنية كما إستعرضنا ما نفعله لعام 2019

      من جانب آخر أكد الدكتور نوري الدليمي بان الوزارة تسعى إلى تحقيق التنمية الاقتصادية ورفع الكفاءة والتخصيصات للمشاريع الاستثمارية، مؤكدا على ضرورة نجاح الاستثمار من خلال وجود بيئة تشريعية مناسبة، وخلق نقاط توازن لحفظ حقوق المستثمر ومصلحة الوطن والقطاع الخاص. اضافة الى ذلك وضع التسهيلات للمستثمرين ،كما أشار الدكتور فلاح العامري إن انخفاض الأسعار عالميا عام ٢٠١٤ إثر بشكل كبير في الاستثمار، بالإضافة إلى حرب العراق مع داعش، حيث ساهم في تقليص الاستثمار في القطاع النفطي، واضاف ان من اهم متطلبات الاستثمار هو تحقيق الأمن السياسي والاقتصادي، ووجود نظام مصرفي ومهني متطور بالإضافة إلى البنى التحتية

   ومن الجدير بالذكر إن ملتقىٰ الرافدين إستطاع أن يجمع أصحاب القرارمن المسؤولين  في كافة المجالات الخدمية مع مختصين من مراكز التطوير على المستوى المحلي والدولي لتشخيص المشاكل التي تعيق عمل مؤسساتهم ومحاولة إيجاد حلول برامج تساعدهم بتذليل الصعاب بهدف النهوض بالواقع الخدمي للمواطن