من أجل تعزيز دور المستثمرين المغتربين واستقطابهم إلى العراق للاستفادة من خبراتهم المتراكمة في الشأن الاقتصادي، استضاف مركز الرافدين للحوار في النجف الاشرف، رئيس مجلس الاعمال العراقي في الاردن الدكتور ماجد الساعدي والوفد المرافق له من كبار المستثمرين العراقيين المغتربين في خارج البلد، في جلسة نقاشية اقتصادية حضرها نخبة من الاقتصاديين والسياسيين والأكاديميين ورجال الدين.

دار الحوار في الجلسة حول الواقع الاستثماري في العراق وسبل تنميته، حيث تحدث الدكتور الساعدي عن تجارب الدول في إعادة المغتربين من أبنائها بعد خروج تلك الدول من الحروب، واصفاً المغتربين العراقيين في الوقت الحالي بأنهم "كتلة هائلة من الخبرات والعلاقات الدولية" ومؤكداً بأنهم قد نجحوا في تجاربهم الاستثمارية في العديد من الدول.
كما جرى في الجلسة التطرق إلى مجلس الأعمال العراقي الذي يضم 700 شركة والذي وصل مجمل استثماراته في الوقت الحالي إلى 18 مليار دولار خارج العراق وداخله حسب ما ذكر الدكتور الساعدي، الذي عبر أيضاً عن رغبته في أن تعمل الحكومة العراقية على استغلال الانتصارات التي تحققت على الإرهاب وظروف الأمان الحالية في تشجيع المستثمرين العراقيين في الخارج على العودة إلى العراق لدعم القطاع الخاص واستغلال الطاقة الشبابية العراقية.
وكما تم الحديث وبشكل مبدئي حول العمل على تنظيم مؤتمر دولي لاستقطاب المستثمرين وتشجيعهم على الاستثمار في العراق وبشكل كبير وفاعل وهو ما عمل عليه المركز سابقاً في العديد من البرامج التي تهدف بمجملها إلى دعم القطاع الخاص وجذب روؤس الاموال الى البلد.